عاشت الأمة الآرامية بجميع طوائفها حرة أبية

 

 

     فيس بوك

الفكر الاشوري المزيف

ردود و تعليقات

   متفرقات

تاريخ الكنيسة السريانية   

      تاريخ الشرق

علم الآثار

    الهوية الآرامية

اللغة الآرامية

 

هنري بدروس كيفا باريس – فرنسا

 الاختصاصي في تاريخ الآراميين

الألف و التاء: منذ البداية ولدنا آراميين و سنبقى آراميين حتى النهاية.
نعيش معا و نموت معا و من الأفضل ألا نبقى مجرد متفرجين: دافعوا
معا عن هويتكم و تراثكم من أجل الحفاظ على وجودكم!

English

الهوية الآرامية                            

ما عمق و صدق تسمية بيت آرامايا لجنوب و وسط العراق القديم؟

لا شك أن الباحثين في تاريخ السريان المشارقة قد لاحظوا أن السريان كانوا يطلقون تسمية "بيت آرامايا" على جنوب و وسط العراق القديم .

هنالك عشرات النصوص السريانية و إنني بصدد جمعها حيث وردت هذه التسمية الجغرافية و القومية !

بعض الكتاب يستغربون أن أجدادهم كانوا يسمون هذه المنطقة بيت آرمايا و إستغرابهم هو بكل بساطة لأنهم لم يطلعوا على المصادر السريانية الشرقية.

للأسف إن الجهل قد دفع ببعضهم الى الإدعاء" بيت آرامايا تعني المناطق التي تتكلم اللغة الآرامية ".

و كنت قد إنتقدت الأب يوسف حبي لأنه إدعى:

لنركز على الآرامية لا على الآراميين لأننا نود أن يتجنب الباحثون الخلط بين الآراميين جنساً والآراميين لغة، فهؤلاء غير أولئك، بمعنى عدم التساوي مع وجود تشابك وإختلاط... الآراميون جنسا قبائل رحل موطنهم الأصلي جنوب بادية الشام... فالآراميون لغة، ورثة الحضارات المشرقية القديمة" (ص 78).

في مجلة آرام: العددان الثالث والرابع, عام 1992 , ص 75-93

أولا - النقد البناء نحن نحاول أن نصحح الأخطاء و المفاهيم الخاطئة طبعا لأن البحث التاريخي يهدف إلى ذكر الحقائق كما هي و لكن بما أننا ننتمي إلى الشعب الآرامي فواجبنا أن ننتقد كل من يحرف تاريخنا العلمي .

لقد نشر المؤرخ ديبون سومر الفرنسي André Dupont-Sommer سنة ١٩٤٩ كتابا عنوانه "الآراميون" حيث ذكر أن القبائل الكلدانية كانت آرامية و أن تسمية بيت آراميا قد أطلقت على وسط العراق ...

سنة ١٩٩٦ قام العالم كول بنشر و ترجمة أرشيف مدينة نيبور .

COLE, ST.W, Nippur IV, The Early Neo-Babylonian Governor’s Archive From Nippur. 1996 قام العالم = كول= بنشر و ترجمة أرشيف حاكم مدينة نيبور سنة 1996.

هذه الرسائل حوالي 129 غنية بالمعلومات و تعود إلى ما بين 755 و 732 ق.م. أي قبل هجومات الملك تغلت فلاسر الثالث. الرسالة رقم 9 تخبر عن معاهدة بين حاكم نيبور و القبيلة ربوعو الآرامية و قد ورد في هذه الرسائل باللغة الأكادية عدة مرات تسمية مات كلدو و عدة مرات التسمية الآرامية و لأول مرة في بلاد بابل، اسم بيت آرام الجغرافي و ذاك في الرسالة رقم 104.

 و قد وردت عدة تسميات قبلية قد تكون كلدانية أو آرامية. الجديد أيضا في الرسالة رقم 13 وهي من شيخ بيت بخياني من نهر الخابور و يقسم بالولاء لسيده حاكم نيبور وهنا نرى رغم احتلال الأشوريين للمنطقة فهي تعج بالقبائل الآرامية.

اما الرسالة رقم 15 فقد ورد فيها تعبير = كل الآراميين = وهذا يعني ان القبائل الآرامية كانت متحدة و متحالفة مع القبائل الكلدانية.

ومن المدهش أن روح الأخوة المسيطرة ففي كل رسالة نرى تعابير = يا أخي=.

ثانيا - لما لا نعتمد على تاريخنا الأكاديمي كي نتوحد ؟

لقد تعرفت على الأب يوسف حبي قبل وفاته في باريس في حفلة كانت ترفع شعار "الأشوريون الكلدان السريان شعب واحد"!

و قد إكتشفت أن هذا الأب - بعكس أكثرية رجال الدين الكاثوليك - عنده روح قومية و يهتم من أجل توحيد شعبنا .

و لكن للأسف كان يردد طروحات تاريخية خاطئة و قد إنتقدتها و صححتها في بحث عنوانه "السريانية بين البحث العلمي والبحث السياسي" و قد إطلع عليه قبل موته المفاجئ رحمه الله .

إن أرشيف مدينة نيبور الذي نشره العالم كول هو كنز يحتوي معلومات مهمة جدا حول تواجد القبائل الآرامية في بلاد أكاد.

هذا الأرشيف يذكر أسماء عشرات القبائل و هي بدون شك آرامية : الخوف اليوم هو أن يبقى السريان المشارقة يتجاهلون و يتنكرون لهوية أجدادهم الآراميين و أن يقوم البعض بالإدعاء إن تلك القبائل كانت عربية أو فارسية أو كردية؟

ليكن تاريخ الأنباط درسا لنا: فهم آراميون حسب الكتابات التي تركها ملوك أشور و لكن الآنباط قد إستعربوا بين القرنين الرابع و السادس الميلادي و أغلبية ساحقة من المؤرخين و علماء الآثار و اللغويين يعتبرونهم عرب أقحاح !

نتمنى من كل المسيحيين في شرقنا الحبيب أن يعتمدوا على التاريخ الأكاديمي كخطوة أولى قبل رفع تبني طروحات تاريخية خاطئة !

أخيرا تسمية بيت آرام / بيت آرامايا هي تسمية تاريخية و جغرافية و إتنية تثبت لنا أن السريان النساطرة ينتمون إلى الآراميين !

المقالات التي ننشرها تعبر عن آراء أصحابها ولا نتحمل مسؤولية مضمونها